سنة حافلة

سنة ٢٠١٩ بشكل عام وسريع، كانت سريعة هادية وعلى رتم ثابت.

ولكن عند تصفحي لدفتري الأصفر السنوي، أكتشفت إنها سنة طويلة مليئة بالتجارب الجديدة والسعيدة من أهمها:

  • حصلت على درجة الماجستير من اليابان.
  • خرجت من منطقة الراحة وأخذت كورس ديزاين وتصوير لمدة سنة كاملة.
  • ونتيجة لهذا الخروج، تعلمت أقدّر نفسي أكثر، أنا الإنسانة اللي ما تشوف إنجازاتها، ولازال الموضوع تحت الإنشاء طبعًا.
  • سافرت فيتنام للمشاركة بمؤتمر علمي، كانت تجربة مليئة بكل شيء.
  • سافرت مدينة سابّورو -شمال اليابان- لمدة ٢٤ ساعة من غير سكن، وتجربة قضاء الليلة على أرض المطار.
  • مررت بفترة سيئة جدًا، كانت ثقيلة وأكبر من طاقتي، اتذكّر يوم إنهياري وبكائي للنوم. ولكن نهاية الفترة التي لم أتوقع إنتهائها من دون أضرار جسيمة، أكتشفت طريقي المستقبلي وأتخذت قرار مصيري بشكل واضح وجازم.

ومن جهة أخرى، بسبب تخرجي وتفرغي للحياة، عشت أيامي برتم بطيء وهادي، استطعت تجربة جميع الاشياء “اللي ماكان لها وقت” ومن ضمنها : 

  • تطوعت.
  • قرأت أكثر من كل سنة.
  • فتحت مدونة.
  • صوّرت الخريف كثيرًا، على الرغم من إنه خامس خريف باليابان.
  • الكاميرا والكتاب اصبحوا أصدقائي الدائمين عند الخروج من المنزل.
  • سافرت لمدينة جديدة ومختلفة باليابان، هدية التخرج لنفسي.
  • تم إختيار صورتي لعرضها بمحطة شينجوكو “أكثر محطة إزدحامًا في العالم”.

أهدافي للسنة القادمة -وجميع السنوات السابقة-:

  • أتعلم السؤال وطلب المساعدة.
  • المحافظة على الشعور السعيد والمنعش أطول فترة ممكنة.
  • الاهتمام أكثر بنومي، والمحافظة على هذه العادة قدر المستطاع.
Processed with VSCO with a4 preset
الدفتر الأصفر السعيد

العشرة سنوات كانت مليئة بكل شيء، ثانوي جامعة تخرج تجارب، وحياة إلى الآن اشعر بالحنين لها، صداقات بدأت وأستمرت ليومنا هذا. ممتنة لربنا على كل شيء، وممتنة لأهلي، حياتي وتجاربي وكل شيء حققته كانوا هم البداية والدفعة القوية، ممتنة للصداقات الرائعة التي أضافت لون جديد لحياتي باليابان لم أتوقعه.

بإنتهاء الـ ١٠ سنوات، وبنظرة سريعة وبشكل عام أستطيع كتابة عنوان رئيسي لها: اليابان واراشي. فهل العشرة سنوات القادمة سوف تستمر بنفس العنوان أو بتتغير بشكل جذري؟

متفائلة بالسنوات القادمة، وأتمنى للجميع سنوات سعيدة وملونة